بعد زيارته للمراقد المقدسة في مدينة كربلاء مع عدد من رؤساء الجامعات العراقية وجولته الميدانية للإطلاع على المشاريع الخدمية التي تتبناها العتبة الحسينية المنجزة منها والتي لا تزال قيد الإنشاء، عاود السيد رئيس جامعة سامراء الأستاذ الدكتور موسى جاسم محمد الحميش مساء يوم أمس الجمعة الموافق 2017/12/15 لقائه بأمين العتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وعدد من الشخصيات الدينية والسياسية التي كان لها الدور البارز في القضاء على عصابات داعش الإرهابية وتحرير أراضي وطننا الغالي من هذا الدنس، وفي بدية الحوار نقل السيد رئيس الجامعة تهاني وتبريكات جامعة سامراء بمناسبة تحقيق النصر الكبير على جرذان داعش، ودار حوار موسع حول عراق ما بعد داعش والخطط المستقبلية التي ستتبع في إعادة إعمار وتأهيل المناطق التي أصابها الدمار جراء الهجمات الإرهابية منذ سقوطها بأيدي داعش عام 2014، ودار حديث أيضاً حول عدم عسكرة المجتمع، كما وتطرق السيد رئيس الجامعة إلى ضرورة محاربة الفكر المتطرف بالفكر المعتدل ونشر روح التعايش السلمي المجتمعي بين جميع أطياف الشعب العراقي كلاً من موقعه، وعلى وجه الخصوص مؤسسات التربية والتعليم العالي التي من واجبها نشر الوعي الديني السلمي والإطاحة بالفكر المتطرف من أجل عراق موحد خالي من الدماء، وبين السيد رئيس الجامعة دور ووقفة مدينة سامراء بشكل عام وجامعة سامراء بشكل خاص في التصدي للهجمة الإرهابية الشرسة، إذ كانت مدينة سامراء المنطلق الأول لكل عمليات التحرير، وكانت جامعة سامراء محطة لاستقبال الطلبة والأساتذة النازحين كما وكانت في مقدمة الجامعات التي أسست فكراً لمحاربة الإرهاب، وأسست للتعايش السلمي والوحدة الوطنية بين جميع مكونات الشعب العراقي، وحصدت ثمار ذلك بتزايد أعداد الطلبة المتقدمين لها من مختلف محافظات عراقنا العزيز وبشكل ملفت وفوق طاقتها الاستيعابية.

وفي ختام اللقاء عبر أمين العتبة الحسينية المقدسة عن سعادته بهذه الزيارة المباركة وسعادته بكل ما طرحه السيد رئيس الجامعة من أجل توحيد الصف وإعادة إعمار الوطن.