وزير التعليم العالي والبحث العلمي يشارك جامعة سامراء احتفائها بالذكرى السنوية الخامسة لتأسيسها
24/03/2017

تشرفت جامعة سامراء بحضور معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور عبد الرزاق عبد الجليل العيسى لمشاركتها في احتفائها بالذكرى السنوية الخامسة لتأسيسها مهنئاً ومباركاً وداعماً لهذا الصرح العلمي، في الاحتفال المركزي الذي أقامتها الجامعة صباح اليوم الجمعة الموافق 2017/3/24 على قاعة المعتصم في الجامعة، بعد أن أرجت الجامعة احتفائها بهذا اليوم ليتزامن مع الانتصارات الكبيرة التي يحققها جيشنا الباسل وحشدنا الشعبي في مدينة الموصل وتحريره لما تبقى من أراضيها، ورافق معالي الوزير وفد ضم المفتش العام للوزارة الدكتور ضياء محمد المولوي ومدير إعلام الوزارة الدكتور حيد العبودي، كما حضر الاحتفالية عدد من الشخصيات وهم كل من أعضاء مجلس النواب عن محافظة صلاح الدين الدكتور عبد القهار مهدي السامرائي والشيخ شعلان الكريم والسيد ضياء الدوري، كذلك حضر من أعضاء مجلس محافظة صلاح الدين المهندس جاسم ممتاز والأستاذ خالد حسن الدراجي، كما حضر الأستاذ الدكتور عادل فوزي رئيس جامعة تكريت وعدد من عمداء الكليات، كما حضر الاحتفالية اللواء الركن عماد الزهيري قائد عمليات سامراء، والشيخ ستار المرشدي الأمين العام للعتبة العسكرية المطهرة، والسيد قائمقام مدينة سامراء السيد محمود خلف ورئيس المجلس البلدي في سامراء السيد عمر السامرائي ومجموعة من الوجهاء وشيوخ العشائر في المدينة.

 


وبدأ الحفل بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم، أعقبها عزف النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق الذين ذادوا عن ترابه في سوح الوغى.

 


بعدها ألقى السيد رئيس جامعة سامراء الأستاذ الدكتور موسى جاسم محمد الحميش كلمةً رحب فيها بالحضور الكريم، وتحدث عن منجزات الجامعة خلال الأعوام القليلة الماضية إذ تم استحداث مقاعد للدراسات العليا، وإنشاء الموقع الالكتروني للجامعة الذي يعد حلقة الوصل بين الجامعة والعالم الخارجي من خلال الإطلاع على ما يدور من أحداث ومستجدات في الجامعة تخدم الطلبة والأساتذة ويوثق نشاطات الجامعة، كما تحدث السيد رئيس الجامعة عن مبادرات الجامعة الداعمة للقوات الأمنية من خلال التبرع بالدم ومساعدة العوائل النازحة، إضافة إلى المبادرات المعنوية والوقفات التضامنية التي تصب في خدمة البلد والصالح العام، كما استعرض نشاط جامعتنا التي حافظت على المركز الرابع بين الجامعات العراقية خلال الأشهر الثلاثة الماضية في برنامج حكومة المواطن الالكترونية حسب التقرير الشهري الصادر عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء، يضاف إلى ذلك سعي جامعتنا الحثيث لاستقبال أكبر عدد ممكن من الطلبة ومن مختلف أطياف الشعب العراقي إذ فاقت نسبة القبول لهذه السنة باقي السنين، كما أشاد بجامعتنا على الصعيد العلمي لاستمرار الترقيات العلمية لأساتذة الجامعة مما يسهم في خلق وبناء جيل علمي يخدم العلم والمعرفة.

 

 

 

 


بعدها ارتقى المنصة معالي الوزير شاكراً الحفاوة والترحيب من لدن جامعتنا شارحاً معاناة جامعة سامراء مشيداً بها لصمودها ضد قوى الشر والظلام واستيعابها واحتضانها للأعداد التي تفوق سعتها من تدريسيي وطلبة جامعتي الموصل وتكريت بعد سقوط جامعاتهم بيد الإرهاب، وأكد إن الوزارة ماضية في طريق الجودة والاعتماد الالكتروني والإسهام في تحقيق حركة نوعية في المجال العلمي.

 


كما بارك لجامعة سامراء احتفائها بذكراها الخامسة مؤكداً إن الأعين رابية صوب جامعة الموصل حتى تحرير آخر جزء منها وإعادة تأهيلها من الخراب والدمار الذي حل بها، كما أثنى على قواتنا الأمنية وجيشنا وحشدنا آملاً التوفيق للجميع مشيداً بالدور الذي تلعبه جامعة سامراء من خلال إعادة اللحمة ونبذ التفرقة والتخلف وإزالة آثارهما داعياً أن تكون هي الملتقى والشمعة التي تنير مستقبل الشباب وأن تكون منبراً للفكر والعلم والثقافة.
وفي ختام كلمته قدم معاليه باقة من الورود للسيد رئيس الجامعة تعبيراً عن سعادته وتقدير الوزارة لمساعي الجامعة العلمية في خدمة العلم والمعرفة.
بعدها أدى مجموعة من طلبة جامعة سامراء نشيد الجامعة الذي صاغ كلماته الدكتور أحمد عزاوي ولحنه الفنان زياد الوادي
، ليكون لجامعة سامراء ولأول مرة نشيداً خاصاً بها.

 


ثم كرم معالي الوزير الأستاذ الدكتور عبد المجيد صالح حمد كونه الفائز في مسابقة الأستاذ الأول على الجامعة في التخصصات العلمية، كما كرم الأستاذ الدكتور عبد الرزاق أحمد وادي الأستاذ الفائز الأول على الجامعة في التخصصات الإنسانية، وكرم معاليه الطلبة الأوائل على كليات الجامعة للعام الماضي، وقد أعلن إن وزارة التعليم العالي ستكرم الطلبة الأوائل بتعيينهم على ملاك الجامعة لمن لم يحظى بالتعيين منهم.

 

 

 

 

 

 

 


وكرم الدكتور ضياء محمد المولوي مفتش عام الوزارة الأساتذة الحاصلين على لقب الأستاذية للعام الماضي، كما كرم الموظف بكر هادي عباس مدير قسم الخدمات الجامعية لحصوله على لقب الموظف المثالي لهذا العام.

 

 

 

 

 

 


وفي ختام الحفل أهدى السيد رئيس الجامعة لمعالي الوزير رمزاً من رموز عراقنا الحبيب يمثل نخيل العراق تعبيراً عن الصمود والكبرياء، وبدوره أشاد معاليه بجامعة سامراء كونها جمعت في هذا الاحتفال قيادات من الحكومة التشريعية والمحلية والوزارية من أجل تكون الجامعة مركزاً لخلق الأفكار التي تساهم بتطوير الجامعة في سبيل خدمة طلبتنا الأعزاء.